Mr Mansour Dawoud منتدي المنار
أهلاً وسهلاً بك أيها الزائر الكريم , تسجيلك في المنتدي شرف لي , وقيامك بوضع رد علي الموضوعات شرف أكبر , فأنت صاحب هذا المنتدي , فشكراً لتواجدك معنا في منتداك هذا .
Mr Mansour Dawoud منتدي المنار

منتدي جرئ حر ثقافي تعليمي رياضي أسري طبي للنخبة
 
الرئيسيةلبيك محمد لبيكاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
إن هذا المنتدي الجديد الواعد , هو منتدي هادف يقدم لكم كل ما هو جديد , منتدي جريئ يدافع بإستماتة عن الحق بإظهار الباطل بلا خوف أو حرج ************
نحن هنا في خدمة كل أبنائنا و بناتنا الطلبة لتقديم كل ما يفيد خصوصاً في مجال اللغة الإنجليزية بالإضافة إلي الأبحاث المدرسية , وهديتي لكم هي الخيمة المحمدية وما لا تعرفه عن حبيبي رسول الله , بالإضافة إلي ما تحتويه من فخر لك كمسلم و الرد علي إفتراءات الأخرين عن الإسلام , و بيان الحقيقة كاملة علي كمال و عالمية الإسلام مع أخذ البراهين من كتبهم حتي تكون حجة عليهم , وكذلك أخذ دلائل من كتبهم علي وجود سيدنا محمد في كتبهم و ذلك حتي تعتز بإسلامك و تعرف كم أنت علي حق و كم أنت قوي و محظوظ لأنك مسلم*********
قل ( سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم _ ـسبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم _ سبوح قدوس رب الملائكة و الروح _ اللهم أسترنا فوق الأرض و تحت الأرض و يوم العرض عليك_ اللهم احيني علي الإسلام و أمتني علي الإسلام و احشرني مع الأنبياء و الصالحيين عندك في أعلي عليين ) , اللهم أمين********** .
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
المواضيع الأكثر شعبية
القبائل العربية المنتشرة في مصر و أماكن تواجدها وتاريخها
How To Keep The Environment Clean كيفية المحافظة علي نظافة البيئة ( English)
القبائل العربية المنتشرة في مصر و أماكن تواجدها وتاريخها
بحث عن البطالة باللغة الانجليزية
بحث رائع وشامل عن وليم شكسبير باللغة الإنجليزية
كل حالات قاعدة If و الكلمات المستخدمة بدلاً من If
جدول امتحان نصف العام للصف الاول الاعدادي 2011 م
How To Keep The Environment Clean كيفية المحافظة علي نظافة البيئة ( English) 2
جداول إمتحانات محافظة الإسكندرية كل الصفوف أحدث تعديل جدول بجد مش نص لعام 2011 - 2012
مسرحية علوم غرباء في أجسامنا
سحابة الكلمات الدلالية
الحياه مصطفي المحافظة باللغة كامل الانجليزية قبيلة الدين البيئة clean
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط Mr Mansour Dawoud (((( منتدي المنار )))) على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط Mr Mansour Dawoud منتدي المنار على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 أقباط مصر مسلمون و ليس نصارى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 248
نقاط : 814
تاريخ التسجيل : 24/11/2010
الموقع : العوايد _ الإسكندرية

مُساهمةموضوع: أقباط مصر مسلمون و ليس نصارى   الإثنين 20 يونيو 2011, 8:05 pm

أقباط مصر مسلمون لا نصارى !! أبوإسلام أحمد عبدالله

[size=21]الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول
الله 00 إن القضية التي سأتحدث عنها مباشرة، هي تلك الفِرية التي سموها ((
فتنة طائفية )) ، والتي تموت وتحيا ، تم تموت ، ونحن لا نملك أي قدر من
المعرفة حول مَن يُصدر القرار بموتها ، ثم مَن الذي يتولى ـ في كل مرة ـ
مخاضها ؟‍‍! 0 إنها أزمة يعانيها سبعة وستون مليوناً من المسلمين المؤمنين
بإله واحد ، وكتاب واحد ، وسُنَّة نبوية واحدة ، ينهل منها ملايين الفقهاء
والعلماء والدعاة والمفكرين وطلبة العلم والدارسين والعوام في علاقتهم
بأربعة ملايين نصراني ـ على أفضل تقدير ـ بنسبة 87,5% تقريبا من إجمالي
السكان ، وينقسمون ـ فيما بينهم ـ إلى ما لا يقل عن أربعين ملة عقَدية في
مصر وحدها !

وفي البداية ، أرجو رفْع التكاليف
والحواجز النفسية والحساسيات المرهفة ـ تكتيكاً أو استراتيجيةً ـ إن أردْنا
الوصول إلى حلول عملية لمشكلة تؤرِّق مضاجع السياسيين منذ غاب الإسلام
العقَدي 0

تلك التي وجد فيها اللادينيون (
العلمانيون ) وسَقَط متاع الشيوعية وبقايا الماركسيين مستنقع ماء آسِن ،
غاصوا فيها حتى أذقانهم ؛ ظناً منهم أن بها صفاءً أرادوا تعكيره ، ووجد
فيها بعض العابثين من النصارى ـ المتطلعين إلى النجومية والشهرة ـ سيوفاً
على رقبة الحاكم وحكومته ، يغازلونهم بلمعانها بين الفينة والأخرى؛ إثارة
للرعب، أو لهواً بما هو ليس بلهو !0

نربأ بالعقلاء أن يزايدوا أو يروا في
دفن الرؤوس كالنعام منجاةً من الخطر ؛ ففرض الحقائق ليس بحال طعناً ، أو
إساءةً لاحد ، والحديث عن النصارى والنصرانية ليس مِنطقة ألغام كما يروجون
فى أسماعنا ؛ لتخلو لهم ساحة الأمة ، فيعبثون بمقدّراتها حاضراً ومستقبلاً ،
ولا نستوعب أن قضية ـ مثل العلاقة بين المسلمين والنصارىـ تُتركَ أبداً
لرفعت السعيد ، وعبدالعظيم أنيس، وعواطف عبدالرحمن، وخليل عبدالكريم ،
وفؤاد مرسي ، ولطيفة الزيات ، الذين شكَّلوا ـ فيما بينهم وبين عشرات آخرين
من الشيوعيين العوانس والأرامل ويتامى الدهر ـ ماسموه (( لجنة الدفاع عن
الثقافة القومية )) ؛ لمناقشة (( المشكلة الطائفية في مصر )) منذ عام 1988
!0

فالقضية ـ في الحقيقة ـ هي قضية الأمة
المصرية المسلمة ، لا القومية ولا الشيوعية ولا الماركسية ولا الطائفية
أيضاً ، ومن هذا المنطلق ، فقد آثَرت أن أسبح مع التيار الغائب ـ الغائب ضد
التيار الغائب الحاضر ، وأتعامل مع مُفردات الأزمة ـ موضوع الدراسة ـ
باعتبارها أعراضاً مزمنة 0

ولطول عمر الأزمة ، وعمق جذورها ،
والتفاف فروعها ، وإدمان استخدام المسكِّنات والمخدِّرات في علاجها ، فإن
قائمة مفردات الأزمة طالت بأكثر مما يحتمله مقال أو أكثر ، إلا أنه بات
ضرورياً الوقوف عليها بجلاء ، وتحديدها بدقة ، والمبالغة في رصدها ، ومن ثم
في تفكيكها ، وإعلان ذلك بالوسائل كافة بعناوين بارزة ، فإن امتلكنا زمام
كل عناصر الأزمة استطعنا إعادة تركيبها وترتيبها وفق المنظومة الإلهية التي
يستبين فيها الحق من الباطل ، ويميز فيها الخبيث من الطيب ، ويعرف كل صاحب
حق حقه .

إن السبب الكامن في جوف الأزمة هو ذلك
الخلل الدفين في المنظومة الإنسانية المصرية بعدما أصابها فساد كثير ، فبدا
فيها الكبير كما لو كان صغيراً !، وبدا فيها الصغير كما لو كان هو الكبير !
، واستمرأ الكبير الوهم بصغره ! ، وتوحَّش الصغير بوهم كبره ! ، والمنهج
العلمي الموثق هو الحكَم والمرجع ـ أولاً وأخيراً ـ تحت مظلة شريعة الله
وكفى 0

ولبندأ السباحة معاً مع مُفردات الأزمة 0

  • نصارى مصر
إن مفردة (( نصارى مصر)) هي واحدة من أخطر المفردات أثراً وتأثيراً في الأزمة المثارة ، وتحتل موقع الصدارة على قائمة المفردات0
ونؤكد أن قدر الغموض والهُلامية الذي
يغلف هذه المفردة هو أهم وأسوأ الأسباب التي جعلتْها تتبوأ هذه المكانة
الاستراتيجية في تاريخ ومستقبل العلاقة بين المسلمين والنصارى في مصر ؛ إذ
من المهم للغاية أن نقف ـ بوضوح كامل ـ على عدة حقائق معلوماتيه هي :

1ـ يبلغ عدد نصارى مصر ـ حسب تعداد عام 1947 ـ حوالي 1,5 مليون نسمة من مجموع 23,6 مليون 0
2ـ يبلغ عدد نصارى مصر ـ حسب تعداد عام 1986 ـ حوالى 2,8 مليون نسمة من مجموع 48 مليون 0
3ـ يبلغ عدد الملَل الكَنَسية للنصارى في مصر حوالى أربعين ملة ، تنضوي تحت سبع مجموعات عقدية وطائفية 0
4ـ بلغ عدد نصارى كل مجموعة عقَدية وطائفية من المجموعات السبع ـ حسب تعداد عام 1947 كما يلي :
1186353 أرثوذكسي مصري ينتمي للكنيسة المُرْقسية 0
89062 أرثوذكسي مصري ، وأرمني ، وسرياني ، وآخرون لا ينتمون إلى الكنيسة المصرية 0
73764 كاثوليكي مصري ينتمي إلى الكنيسة الرومانية البابوية 0
50200 كاثوليكي روماني وأرمني وسرياني وآخرون 0
86918 بروتستانتي مصري ينتمون لعدة مذاهب داخلية 0
16338 بروتستانتي غير مصري ينتمون لعدة مذاهب متفرقة 0
1547 آخرون غير معروفين كاللوثريين وشهود يَهْوَه والمُورْمُون0
1504182 مجموع النصارى في مصر ـ عام 1947 ـ بنسبة 6,38% من مجموع سكان مصر المسلمين 0
5ـ بلغ عدد نصارى كل مجموعة عقدية
وطائفية من المجموعات السبع ـ حسب تعداد عام 1986 ـ من خلال حساب نسبة
الزيادة بالمقارنة بتعداد عام 1947 ( 2,774/1,5 = 1,85 ) وبضرب هذا الناتج
في التعداد السابق ( عام 1947 )ـ باعتبار ثبات نسبة الزيادة السكانية في
مصر لدى عموم الشعب ـ يكون الناتج كالتالي :

2194753 ارثوذكسي مصري ينتمي إلى الكنيسة المرقسية 0
164765 أرثوذكسي مصري وأرمني وسرياني وآخرون لا ينتمون إلى المرقسية0
136463 كاثوليكي مصري ينتمي إلى الكنيسة الرومانية البابوية 0
92870 كاثوليكي روماني وأرمني وسريان وآخرون 0
160798 بروتستانتي مصري ينتمون لعدة مذاهب داخلية 0
30225 بروتستانتي غير مصري ينتمون لعدة مذاهب خارجية 0
2862 آخرون غير معروفين كاللوثريين وشهود يهوه والمورمون 0
2782736 مجموع النصارى في مصر ـ عام 1986 ـ بنسبة 5.8 %0
وقد أوضح التقرير السكاني لعام 1986 أن عدد نصارى مصر 2.774 مليون ، يتوزعون إلى 1.378 مليون أنثى ، و 1.396 مليون ذكر0
فإذا كان عدد السكان في مصر قد ارتفع
من (48) مليون نسمة عام 1986 إلى (71 ) مليون نسمة عام 2000 ـ بمعدل زيادة
قدره ( 48و1% ) ـ فيمكن استنتاج تصور تقريبي للتوزيع الطائفي لنصارى مصر
على الوجه التالي :

3248234 أرثوذكسي مصري ينتمي للكنيسة المرقسية 0
293282 أرثوذكسي مصري وأرمني وسرياني وآخرون لا ينتمون إلى الكنيسة المرقسية
201965 كاثوليكي مصري ينتمي إلى الكنيسة الرومانية البابوية 0
137448 كاثوليكي روماني وأرمني وسرياني وآخرون 0
237981 بروتستانتي مصري ينتمون لعدة مذاهب داخلية 0
44733 بروتستانتي غير مصري ينتمون لعدة مذاهب متفرقة 0
4237 آخرون غير معروفين كاللوثريين وشهود يهوه والمورمون 0
4167880 مجموع النصارى في مصر ـ عام 2000 ـ بنسبة 5,87% تقريبا0
وأنبه إلى ارتفاع هذه النسبة قليلاً عن
الواقع ؛ إذ إن مجموع الكاثوليك في مصر ـ حسب البيان السابق مباشرة ـ لعام
2000 هو ( 339,5 ألف ) ، والرقم الذي تداولته دوائر المعلومات والصحافة ـ
عند زيارة بابا روما في فبراير عام 2000 لمصر ـ كان ثابتاً حول (250) ألف
كاثوليكي في مصر ، ولا يضير المسلمين أن يكون نصارى مصر أضعاف ذلك 0

وعلى ضوء هذه الأرقام والتقسيم الطائفي
نشير إلى أن الاختلافات بين الأربعين ملة كَنَسية في مصر موروثة منذ
القرون الأولى للنصرانية ، وتتوالد حتى يومنا هذا ؛ فلكل ملة طقوسها
العقدية الخاصة ، وقانون إيمانها ، وشكل صليبها ، وطريقة بناء كنيستها ،
والتماثيل التي تُنحت للعبادة أو العظة ، واسم رئاسة الكنيسة ، والرتب
والمناصب اللاهوتية وعدد الصلوات ، والقداديس ( جمع قُدَّاس ) والتراتيل ،
بل والأسرار الكنسية ، والتاريخ الزمني والجغرافي المعتمد !0

والذي نصبو إليه ـ بعد هذا العرض الموجز ، ولعله جديد بالنسبة للقراء ـ أنه يصبح من الضروري واللازم أن نعرف :
ـ مَن الذي يتكلم باسم نصارى مصر ؟!0
ـ ومَن الذين منحوه صَكّ النيابة ؛ ليتحدث باسمهم ؟!0
ـ وهل مايطلبه المتكلمون يشمل عموم النصارى الغربيين والشرقيين والمصريين المقيمين في مصر ، وينتمون إلى كنيستها ؟!
ـ أم أنه على المحور الآخر أيضاً استطاع أن يوهم ـ بصوته العالي وضجيجه ـ أنه الممثِّل القانوني والديني لجميع الطوائف ؟!
إن الذي نضيفه هنا أن 95% من طوائف
النصارى في مصر ترفض العمل السياسي ، وترفض المشاركة في المجالس النيابية
التي تصفها بالنظم العلمانية ، وترفض أي خصومات أو مطالب أو مكاسب دنيوية ،
بل ترفض بعض المذاهب الكنَسية المصرية بناء الكنائس !، وتكفِّر مَن يبني
كنيسة ؛ لأن المسيح ـ عليه السلام ـ كانت كنيسته هي بِشارته ودعوته ، لم
يبنِ كنيسة أبداً !0

وأكثر من ذلك كله أن الكنائس ـ التي
تتكلم وتطالب باسم مجموع نصارى مصر ـ تعلن تكفيرها البواح لكنائس مصرية
أخرى ، مثل اللوثرية بميدان الإسعاف بالقاهرة ، وشهود يهوه بالفيوم
والقاهرة والمنيا والإسكندرية ، والعلم المسيحي بميدان مصطفى كامل بوسط
العاصمة ، والمورمون بالإسكندرية ، وكنيسة ( الله ) الخمسينية بجزيرة بدران
في أول شبرا بالقاهرة 000 إلخ .. فكان من الضروري أن نعرف الآخر ، ومن هو
؟! ، وباسم مَن يتحدث ؟! 0

وماذا تعني مفردة (( الكنيسة المصرية )) في عقول المسلمين ؟!0

  • أهل الذمة
إن مصطلح (( أهل الذمة )) يشغل كثيراً العقل الكنَسي في العالم بصفة عامة ، وفي العالم الإسلامي خصوصاً ، وفي مصر على الأخص 0
وبغضّ الطرف عن الضوابط الشرعية التي
تحكم المسلمين في التعامل مع المصطلح فكراً وتطبيقاً ، وبغض الطرف عن
الشعور الخاطىء لبعض المسلمين الذي يستشعرون حرجاً أمام النصارى بسببه لعدم
فهمهم وقلة علمهم بأحكامه ، فإن هذا المصطلح يحمل ـ في طياته ـ عظمة
الإسلام التي تفتقد إليها النصرانية إجمالاً ؛ لأنه يشهد على المسلمين
باعترافهم الديني والعقدي والإيماني بأن النصرانية عقيدة إلهية ، وأن لها
نبياً ورسولاً يخرج المسلم من إسلامه إن أنكره ، أو أساء إليه ، وأن كتاباً
نزل على نبينا ونبيهم عيسى ـ عليه السلام ـ اسمه (( الإنجيل )) وأن أتباع
هذه العقيدة ـ الذين آمنوا بالوحدانية ، والذين آمنوا بالتثليث ، والذين
آمنوا بألوهية عيسى ( عليه السلام ) ، والذين قالوا إنه ابن الله 000 إلخ
لهم ما للمسلمين وعليهم ما على المسلمين ، على الرغم من كل مافعلوه
بالمسلمين من مجازر ومذابح وخيانات على مدى التاريخ !0

فإذا ما نظرت إلى النصرانية عقيدةً
وشعباً ، حضارةً وتاريخاً ، في الغرب وفي الشرق ، أباطرة ، وآباء وكهنة
وقديسين ورُهباناً وخُداماً ، في الإسكندرية وسيناء ومرسى مطروح وجنوب
النوبة ، المحافظين منهم والإصلاحيين ، الشيوخ والصبيان ، فإن واحداً من
هؤلاء جميعاً لا يعترف بالقرآن الذي يؤمن به المسلمون، ولا برسولهم ، ولا
بعقيدتهم إجمالاً وتفصيلاً !، فمَنِ الأَوْلَى بالخجل ؟! ، ومَن الأولى
بالتعيير ؟! ، ليس مطلوباً إجابة !

ولكننا ننتقل إلى الشق الآخر ـ الذي
يهم نصارى مصر ، ويؤرِّق مضاجعهم ، ويُخيفهم من شريعة الإسلام ـ وهو فهمهم
المغلوط لمعنى ( أهل الذمة ) ؛ باعتباره صفة مذمومة ، أو تقليلاً من شأنهم ،
أو إهانة لقدرهم !

ونقول إن المسلمين لاذنب لهم في ذلك
الفهم المغلوط ؛ لأن النصارى عندما أرادوا المعرفة لم يستقوها من منابعها
الصحيحة عند فقهاء وعلماء المسلمين ، بل تسلط على عقولهم بعض القسس الكهنة
غير المنصفين، الذين رددوا أقوال الصليبيين على عماء ، والحقيقة أن أيسر
معاني (( أهل الذمة )) أنها (( قيد في رقبة كل مسلم )) ، وعهد يُسأل عنه
يوم الحساب ، ويُعاقب من الحاكم المسلم إن لم يعِ ضوابطه ومسئولياته التي
تتلخص في عدة قرارات نبوية حاسمة ، على رأسها قوله صلى الله عليه وسلم : ((
مَن ظلم مُعاهداً أو كلَّفه فوق طاقته فأنا حجيجه)) 0 وقوله صلى الله عليه
وسلم : (( مَن آذى ذمياً فقد آذاني ))0

وإن حكم حاكم ـ أو قضى قاضٍ ـ بزي خاص
لأهل الذمة فهو باطل ، أو إسكانهم في منطقة بعينها ـ إساءةً إليهم ـ هو
باطل ، وإرهاقهم بضرائب خاصة فهو باطل ، إلا أن يكون عقاباً على خطأ ، أو
تأميناً لخطر عليهم أو منهم ، وهو ما يحق للحاكم أو القاضي أن يعاقب به
رعاياه من المسلمين ـ أيضاً ـ إن أخطاوا ، أو خاف عليهم ، أو لم يأمن مكرهم
، أو احتاج إلى عونهم في المال ، أو حتى الذهب الذي في أيدي نسائهم 0

لكن من الغبن للمسلمين أن نُنهي الكلام
عن تسمية النصارى بأهل الذمة ، ولا نسأل النصارى عن تسمية المسلمين عندهم
في حالة حكم المسلمين لهم ، وعن تسمية المسلمين عندهم في حالة حكمهم
للمسلمين ؟!0


  • الآخر
ثم تأتي مفردة (( الآخر )) التي
كثيراً ما تعتمد عليها أدبيات تفعيل وإثارة الأزمة ، فيما يمكن أن نسميه ـ
دُعابة ـ ((صراع الديكة )) ، الذي تمارسه بعض الأقلام المشاركة في خضم
معاركها ، ونقول ـ بصراحة شديدة ـ إن هناك حقائق مهمة قد غابت عن واقع
المتعاطين للأزمة من الطرفين ، ولا ادَّعي الوقوف عليها، لكنني فقط سوف
أرشد إلى مفاتيحها 0

فقد عجز علماء المسلمين ومفكروهم
وساستهم منذ أواخر القرن الثامن الهجري تقريباً بعدما أعاد العالم ترتيب
أوراقه ، وبدأ نجم الإمبراطوريات الإسلامية في الأفول لسقوط حكامهم في شراك
التغريب ، وغربة الشرك الذي سكن قصورهم ، وتربع على كراسيهم المذهبة ،
وتبختر في قاعات المرآقص والجواري ومصاهرة الكفار ، ولم يردعه عالم أو فقيه
أو تقي ، لا يخشى غير الله.

نقول : لقد عجز المسلمون عن متابعة
الحراك الديني والاجتماعي والاقتصادي والثقافي والحضاري للكنيسة وشعبها في
البلاد التي حولهم ، أو هؤلاء الذين يعيشون في كنفهم ، وانعزلوا عن شركائهم
في الأرض والعيش والماضي والحاضر والمستقبل ، فجهلوهم ، ووقفوا أمام أسوار
كنائسهم كالمغيَّبين ، فلم ينشغلوا بمعرفة ما يدور بداخلها بقدر ما
انشغلوا بنسج الأساطير حولها ، وأطلقوا لخيالاتهم العِنَان فيما تدخره
الكنيسة للزمن الآتي0

وكذا كانت الكنيسة في كل بقاع الدنيا ـ
وكانت كذلك الكنيسة المصرية الوطنية القومية ـ عاجزة عن استيعاب حضارة
الأمة ومتغيرات التاريخ وتراكماته والنواميس الربانية والقوانين الإنسانية 0

وانشغلت الكنيسة ببدع المبتدعين داخلها
، وهرطقة المهرطقين ، ولم تدرك مسئوليتها أمام شعبها ، وأمام الأمة التي
وُجدت فيها ، ولا تملك الفكاك منها إلى أمة سواها ، فأهملت ضرورة تكوين
رؤية شمولية ترتبط بمقدسات الكنيسة ؛ لتحديد معالم العلاقة بينها وبين
عقيدة المسلمين المسيطرين على البلاد على مدى أربعة عشر قرناً من الزمان :
ما الحقوق ؟ ، وما الواجبات ؟، وماذا نعلم ؟ ، وماذا نتعلم ؟ ، وممن نتعلم ؟
، ولمَن نعلم ؟ 0

وكان جلياً أن الكنيسة المصرية (كما
أشرت من قبل ) قد اعتمدت اعتماداً كلياً ـ في مصادرها المعرفيه ومواقفها
السياسية والعقدية تجاه المسلمين وإسلامهم ـ على ا لرؤى الغربية
والاستشراقية ، التي اختلفت ـ بالضرورة ـ عما كان واجباً أن تكون عليه
المنظومة الاجتماعية والتاريخية والحضارية ، بل والثقافية واللغوية التي
تجمع المسلمين والنصارى في مصر 0

ولا شك أن غياب هذه الرؤية عن عقل
الكنيسة المصرية قد أسهم ـ بدور رئيسي ـ في كل تراكمات الأزمة التاريخية
المعاصرة نحو المسلمين ، لكن هذا الغياب لايجب أن يبرر عدم الاحتياج إليها
ألآن بأشد مما كان من قبل ؛ لأ الزمن لم يتوقف بعد ، ولأن الأحداث متلاحقة
تختصر الزمن الآتي بأبناء المستقبل ، وتفرض ـ بقوة السلاح ـ حقوقهم
الإنسانية التي يجب أن يتمتعوا بها ، وألا نحرمهم منها ، وأن نوفر لهم
الحماية مما فشلنا في أن نحمي به أنفسنا بحسن نية أو بسوء فهم أو قصد 0

فهذه الرؤية الكنسية تجاه المسلمين في
مصر ـ وإن أغضبت المسلمين ، وهي بالضرورة سوف تُغضبهم ـ إلا أنها سوف تزحزح
قدراً من الغموض ، وتضيف بدلاً منه مساحة من الشفافية والوضوح ، يعين أهل
الحل والعقد والحكمة على رسم وتحديد خطوط ومعالم العلاقة بين الطرفين ،
آخذين في الاعتبار :

أن العقيدتين إنما تقومان ـ بحسب
اعتقاد المؤمنين بهما ـ على مرتكزات دينية إلهية مطلقة، لاتقبل المجاملة أو
التزييف، ولا يملك أحد منهما أن يحذف منها ، أو يضيف إليها ، أو يعدل في
نصوصها إلا بالخروج عن ثوابتها 0

بل إن إفصاح الكنيسة عن هذه الرؤية
الغائبة ـ التي أعترف أنه ليس سهلاً عليها أن تصرح بها ـ سوف يضيف عنصراً
آخر إلى العنصر القدري الإلهي الذي يجبر الطرفين على ضرورة قبول العيش
سوياً ، ذلك هو عنصر ضرورة الإسهام المشترك في تعضيد وترسيخ وتوسيع وتنشيط
مساحة القيم الأخلاقية المشتركة عند أصحاب العقيدتين 0

فإذا ما تحققت الشفافية الدينية ،
وضاقت مساحة المغيَّبات والظنون والأوهام ، انصهر الجميع ذوباناً في مساحة
الأرض القدرية ، ومساحة الأخلاق الإلهية ، ويبقى التمايز فقط بين أهلي
الأمة ـ بلا خوف أو وَجَل ـ محصوراً في التمايز العقدي الإيماني وقضاياه
اللاهوتية ( عندهم ) .

التعدُّدية
وبانحصار التمايز ـ بين مسلمي مصر
ونصاراها ـ في دائرة الأحكام العقدية والقضايا اللاهوتية تتأكد التعددية
الثقافية التي ترقى ألف مرة على التعددية السياسية ، التي يطالب بها بعض
نصارى اليوم ؛ ذلك لأن التعددية السياسية في أرقى صورها سوف تكون ـ كما هي
الآن ـ الهَمّ الحاضر في كل أدبيات الكنيسة، التي لو احتكم إليها المسلمون
كما احتكم إليها الأباطرة والبطاركة منذ المجمع المقدَّس الأول في القرن
الثالث الميلادي ـ لما بقي لنصارى مصر أرض ولا وطن ولا وجود ! 0

إذ تعتمد التعددية السياسية على ما
يُعرف بالنظام السياسي الديمقراطي ، الذي يتخذ من الأكثرية العددية ميزاناً
لأحكامه القاضية ـ في حالة مصر ـ بنفي الأقلية النصرانية احتراماً
وتكريساً لحقوق وطموحات وآمال وبرامج ودساتير ونفوذ وأطماع الاكثرية ـ
المسلمين ـ وإلا فلا معنى للديمقراطية ، وبالتبعية ، فلا معنى للنظام
العالمي الجديد الذي يتخذ منها عقيدة يفرض الإيمان بها على كل شعوب الأرض ،
بل ويفرض على كل الملوك والسلاطين والزعماء توقيع نصوصها ، والجزاءات
المترتبة على مَن يخالفها ! 0

فإذا ما عدنا إلى التعددية الثقافية
العقدية ـ التي نطرحها على نصارى مصر كبديل للتعددية السياسية الديمقراطية ـ
فلن نجد لها مكاناً في عقول النصارى التي تشبَّعت بالخصومة لكل ماهو مسلم ،
كما لن نجد لها موقعاً من الإعراب في أي نظام أو دستور في العالم إلا في
سياق إحدى منظومتين :

الأولى : وهى منظومة العولمة التي تلغي
كل الأديان وكل الثقافات ؛ لتنصهر في بوتقة (( اللادين )) و (( اللاثقافة
ذاتية )) ، ومن ثم تصبح أطروحة التعددية الدينية مرفوضة بإطلاق !0

الآخرة : وهي المنظومة القرآنية التي
لا تسمح للأكثرية أن تطغى على حقوق الأقلية ، أو تنال من عقيدتها ، أو
تستبد بها عقيدة أخرى لهم ، بل وتحكم بالعدل المطلق بين الأكثرية والأقلية
دون زيغ أو مجاملة أو تثريب

وهذه المنظومة الأخيرة هي التي يرشحها
المسلمون لشركائهم في الحضارة والتاريخ والأرض والعيش والحاضر والمستقبل (
نصارى مصر ) ، والتي يرفضونها لا لأنها لم تخضع عندهم للدراسة أو المناقشة ،
أو تنقصها ضمانات ، أو تحمل في ثنايها ما يؤرق ؛ إنما لأنها ـ بداية ـ من
المسلمين ! ، وهذا خطأ إنساني وعقدي جسيم 0


  • إضافة مهمة
إن خيار النصارى لمنظومة التعددية
السياسية ـ ورفض المنظومة العقَدية ـ يستوجب على نصارى مصر أن يجيبوا
بوضوح وإسهاب شديدين على سؤالين مهمين ؛ ذلك إن أرادوا ـ بحق ـ ألا يمارسوا
مع المسلمين لعبة الصراع حتى النهاية

بل ويستوجب الأمر أن تكون الإجابة على
مستوى الشفافية الإيمانية الكاملة ؛ حتى تستمر اللعبة السياسية أطول فترة
زمنية ممكنة بعيدة عن الصراعات الدموية التي شهدها التاريخ ؛ إذ إن شرط
الشفافية إن لم يتحقق ـ وصممت الكنيسة على الغموض والتغييب والأسرار ـ
فأحسب أن حكَم المباراة في ظل النظام الدولي الاستبدادى الجديد سوف يستخدم
البطاقات الحمراء والصفراء كثيراً ، فيما يسمى بالفتنة الطائفية

أما السؤالان أو الرجاءان فهُما :
1_ أن تعلن الكنيسة الأم في مصر للمسلمين جميعاً ـ بصفتهم شركاء في التاريخ والحضارة والحاضر والمستقبل ـ مايلي :
ـ ما الكنيسة ؟0
ـ ما الطوائف التي تعمل في مصر ؟0
ـ ماحجم كل طائفة منها ؟0
ـ مَن المصريون ؟ ، ومَن الأجانب ؟0
ـ مادرجة انتماء كل كنيسة منها إلى الكنائيس الكونية ؟0
ـ ما أحقيَّتها في التواجد على أرض مصر ؟0
ـ ما أحقيتها في حكم مصر ؟0
ـ ماذا تريد لحاضرها ؟0
ـ ماذا تعد لمستقبلها ؟0
2_ ثانيهما : أن تعلن الكنيسة الأم ـ للمسلمين جميعاً ، وللنصارى جميعاً في الداخل والخارج ـ حقيقة موقفها من :
ـ دين الإسلام 0
ـ قرآن الإسلام 0
ـ نبي الإسلام 0
ـ عقيدة المسلمين 0
ـ حقوق المسلمين في العيش على أرض مصر 0
ـ حق المسلمين في حكم مصر بحسب تشريعات الكنيسة 0
فإذا ما كان خيار النصارى لمنظومة
التعددية العقدية الثقافية ، ورفض المنظومة السياسية العولمية ـ فلا أحب أن
ذلك يستوجب منهم شيئاً ؛ لأن عقيدة المسلمين قد فصَّلت القول والأحكام
والتشريعات التي تضبط العلاقة بين الطرفين إجمالاً وتفصيلاً ، وهو غير ما
شهدته صفحات سوداء كثيرة في تاريخ المسلمين والنصارى، والإسلام براء منها
كل البراءة 0


  • الخط (( الهَمَايوني ))
إن كذبة (( الخط الهمايوني )) لا
بد أن تنتهي ، وأن يتحمل أهلنا ـ من نصارى مصر ـ عبأها في شجاعة ، وأن
يشرحوا لأبنائهم ـ بكل الوسائل التعليمية والإعلامية ـ أن هذا الخط الذي
حدده الباب العالي في الدولة العثمانية ، التي كانت تحكم البلاد ، إنما
اتخذه السلطان المسلم بناءً على طلب من الكنيسة الأرثوذكسية المصرية ، وبعد
إلحاح شديد من نصارى مصر وبعد وساطات لوجهاء الأمة من النصارى والمسلمين
حتى يستجيب ، ويُصدر أوامره بعدم السماح لأي جهة ـ أياً ما كانت ـ بإصلاح
أو ترميم أو بناء كنيسة جديدة إلا بعد الرجوع إلى الباب العالي ! 0

وقد فرحت وانشرحت قلوب نصارى مصر بهذا
القرار الذي جاء استجابةٌ لإلحاحهم لمواجهة الزحف الكاثوليكي والبروتستانتي
، الذي جاء إلى مصر كالوحش الكاسر ينهش لحم الكنيسة المصرية بما يملك من
أموال وإمكانات لم تكن متوفرة للكنيسة المصرية ،وكذلك حماية للأرثوذكس
المصريين من جهود الكَثْلَكَة ( نسبة إلى الكاثوليكية ) والأنجلة ( نسبة
إلى الإنجيليين ) ، التي مارستها الإرساليات الأجنبية في شعب النصارى ،
واستطاعت أن تجذب إليها الآلاف من نصارى الأرثوذكس المصريين 0

ثم إضافة إلى هذه الحقيقة المهمة ـ
التي يجب أن تتولى الكنيسة المصرية تبرئة السلطان العثماني منها ـ على
الكنيسة أيضاً أن تعلن براءة العقيدة الإسلامية من هذا القرار ، أو
استمراره حتى يومنا هذا على الورق ، أو على الواقع المعاش 0

وأن كل مَن يسيء إلى السلطان العثماني ـ
في إصدار أمره الهمايوني أي ( السلطاني )ـ إنما هو كاذب ومَدَّعِ ومدلِّس ،
وغير قادر على مواجهة الحقيقة ، أو أنه يجهلها ، وأن الأمر الهمايوني قد
أصدره السلطان بعد توسلات ورجاء بابا الكنيسة ورهبانها وقِسِّيسيها
وشمَّاسيها وخدامها وحراس أبوابها ، بعدما هجمت الإرساليات الكنسية
الكاثوليكية الرومانية والبروتستانتية الفرنسية والإنجليزية والألمانية
والأمريكية على بلاد المسلمين تحت مظلة الحملات الصليبية أحياناً ،
وبمصاحبة قوات الاحتلال الغربي أحياناً اخرى ، ثم من خلال الغزو الثقافي
والفكري لبعض العقول في بلاد المسلمين ، إلا أن هذه الجهود لم تحقق أهدافها
في المسلمين ، ولم تؤثر في عقيدتهم أو لغتهم أو عاداتهم أو تقاليدهم ،
بالقدر الذي أساءت فيه للكنيسة الشرقية ، وأذلت أعناق أتباعها ، وأثارت
بينها الانشقاقات والعداوات والخصومات ، وحطَّت قدر النصارى في عيون
المسلمين المشاركين لهم في الأوطان ، كما أصابت هذه الكنائس بالضعف والوهن ،
ومزيد من التشرذم والانغلاق ، حمايةٌ للذات ، وحفاظاً على البقاء ، فلم
تجد الكنيسة المصرية مفراً من تقديم طلبها إلى الباب العالي ـ سلطان البلاد
ـ بأن يضع خطاً يوقف زحف الصليبيين الغاشم ، ولو كانوا طلبوا منه ـ قبل أن
يُسقط عرشه ـ أن يلغي هذا الخط لفعل ، لكن ذلك لم يحدث أبداً ؛ لأن نصارى
مصر الأرثوذكس مازال مسلطاً عليهم سيف الكثلكة والأنجلة حتى يومنا هذا ،
ولعل تجرِبة الأب دانيال البراموسي مازالت ماثلة أمام أعين الكنيسة
الأرثوذكسية بعدما انشق الرجل عليها ، وذهب إلى الإنجيليين ، بصحبته عشرة
آلاف من أتباعه الذين كانوا بالأمس ـ فقط ـ من أتباع الكنيسة المصرية
المرقسية !0

وعلى الرغم من ذلك فإن هذا القانون ـ
الذي يمنع ترميم دورة مياه بغير إذن رئيس الجمهورية (سابقاً ) ، ومجالس
المدن والقرى (حالياً ) ـ هو القانون نفسه الذي تحت ظله تم تجديد (جميع)
كنائس وأديرة مصر ـ خلال عهد الرئيس حسني مبارك بطرق غير مشروعة ، (ولدى
الكاتب صور فوتوغرافية لعشرات من هذه الكنائس قبل التجديد وبعد التجديد إن
أراد صاحب شأن برهاناً )0


  • فتاوى واضحة
إلا أننا ـ بعد ذلك كله ـ نحتاج إلى فتاوى شرعية صريحة وواضحة حول :
ـ ما حق النصارى في مصر في احتلال المعابد الفرعونية واليونانية والرومانية التي تحولت إلى كنائس وأديرة ؟!0
ـ ماحق النصارى في مصر في تجديد وترميم الكنائس والأديرة القائمة ؟ 0
ـ ما حق النصارى في مصر في بناء كنائس
جديدة ، وما الضوابط الشرعية أولاً ـ ثم القانونية ـ التي تحكم هذا الحق في
ضوء ما ذكره التقرير الاستراتيجي لمركز دراسات ((الأهرام)) عام 1999 أن
معدل الكنائس في مصر هو : لكل 17 ألف نصراني كنيسة ، في حين أن معدل
المساجد في مصر هو : لكل 18 ألف مسلم مسجد ؟!0


  • الأقباط : مسلمون لا نصارى
تعتبر مفردة (( الأقباط )) على
رأس قائمة عدد من المصطلحات الطاغية على استخداماتنا الفكرية والأدبية ،
جمعتُها ، وأطلقتُ عليها اسم (( المصطلحات المسروقة ))0

فبناءً على أكثر التقديرات التي تتجاوز
الموضوعية ، كان عدد سكان مصر ـ يوم دخول المسلمين أرضها ـ حوالي ستة
ملايين نسمة ، إلا أن بعض الكتابات الكنسية أوصلت هذا التقدير إلى نحو
ثلاثين مليون (( قبطي )) ، كما جاء في كتاب ستالي لينبول : تاريخ مصر في
العصور الوسطى ( ص19 ) 0

والملايين الستة ـ التي يمكن أن يقبلها
العقل ـ سكان مصر عام 640/641 بحسب التقويم الصليبي ، نسي أو تناسى كَتَبة
التاريخ أنهم لم يكونوا أبداً من أصول فرعونية (قبطية) خالصة ، حتى كتاب
د.محمد شفيق غربال : (( تكوين مصر عبر العصور)) الذي صدر ضمن سلسلة ((تاريخ
المصريين)) رقم (42) عن الهيئة المصرية العامة للكتاب ـ عندما رجعت إليه
ظناً مني أنني وجدت ضالتي ، فوجدت أن المؤرخ الكبير كان أذكى من أن يتورط
أمام كنيستنا ، ويقع في هذا المأزق ، فقال ـ (ص14) : ((لن أُلقي بالاً
للمسائل المتعلقة بأصلهم أو جنسهم ، ذلك لأني أعني بالمصري : كل رجل يصف
نفسه بهذا الوصف ، ولا يحس بشيء ما يربطه بشعب آخر ، ولا يعرف وطناً له غير
هذا الوطن ، مهما كان أسلافه غرباء عن مصر في واقع الأمر ))0

وبذكاء عرَّف الأسلاف ـ بدون إفصاح ـ في ( ص27) بأنهم : ((ا لإغريق واليهود ومَن إليهم من الغرباء ))0
وإذا كان د. غربال لم يفصح بأن آخر
الغرباء كانوا هم العرب فإنني لا أجد بأساً في الإفصاح عن ذلك رجوعاً إلى
ما ألزمْنا به أنفسنا من شفافية في العرض، وشفافية في الرؤى ، وأفصِّل ما
لم يلقِ إليه الدكتور بالاً ؛ للكشف عن الأصول الجنسية العرقية لشعب مصر
عند الفتح الإسلامي ، إذ كانوا خليطاً من :

ـ فراعنة موحِّدين : كزوجة إبراهيم
وولدها إسماعيل ـ عليهم السلام ـ اللذين جاءا في عهد الأسرة الثانية عشرة ،
ويوسف ويعقوب ـ عليهما السلام ـ اللذين جاءا في عهد الأسرة السادسة عشرة ،
وأخناتون ـ على الرغم مما حوله من ضباب ـ في الأسرة الثامنة عشرة ، وموسى ـ
ومَن معه من اليهود عند الخروجـ في عهد الأسرة التاسعة عشرة، وعلى متخصصي
الآثار أن يشاركوا في تأكيد ترتيب الأُسر لاختلافات فيها كثيرة0

ـ فراعنة وثنيين مصريين ، صنعوا من الحجارة أصناماً ، وعبدوها ، وقدَّسوا الحيوانات والشمس والحكام والنهر !0
ـ فراعنة يهود مصريين من أبناء يعقوب ـ
عليه السلام ـ فإن كان موسى (عليه السلام ) قد رحل بهم من مصر فبالضرورة
بقي منهم مَن فضَّل مصر ، وتخلف عن الهروب 0

ـ ليبيين أتوا من الغزو الليبي لمصر أيام الفراعنة 0
ـ أشوريين أتوا مع الغزو الذي أسقط آخر دولة فرعونية 0
ـ الإغريق اليونانيين الذين أتوا مع المقدونيين ثم البطالمة بحضارتهم الهيلينستية ( غزاة ثم طلبة علم في مدرسة الإسكندرية )0
ـ رومانيين أتوا مع الغزو القيصري وللتجارة ، ثم لطلب العلم في مدرسة الإسكندرية 0
ـ فرس وثنيين ـ يعبدون النار ـ أتوا مع الغزو الفارسي وهزموا قياصرة روما لعدة سنوات في مصر 0
كل هؤلاء أتوا إلى مصر ، واستقر منهم مئات وآلاف على أرضها ، وتناسلوا فيها ، وأصبحوا (( أقباطاً )) 0
ثم إلى هذا الخليط اللامحدود الذي لا
يستطيع أحد أن ينفى عنه ((قبطيته)) ـجاء مئات العرب للتجارة ، فعاد منهم
مَن عاد ، واستوطن مصر مَن استوطن ، وشكَّلوا ـ جميعاً ـ البنية الأساسية
للإنسان المصري يوم الفتح الإسلامي في أول عام من العِقد الثالث للهجرة
النبوية المشرفة 0

اختلفت أصولهم ، وتباينت جنسياتهم ،
وتنوعت عقائدهم ، لكنهم ـ جميعا ـ أصبحوا نسيجاً واحداً في دمه جينات الأرض
الطينية ، وورث سمرة الوجه ، وجلد العزيمة ، وشرب من ماء النيل 0

ثم جاء الفتح الإسلامي ، جيش قوامه
أربعة آلاف مقاتل من شبه جزيرة العرب ، وصحبة جاءت معهم من العراق ، وأخرى
من بلاد الشام ، وهم في طريقهم إلى مصر تحت قيادة عمرو بن العاص 0 وما لبث
أن نهض إليهم عشرة آلاف مقاتل آخرين ، من بينهم آلاف جاءوا بحثاً عن الرزق
في أرض مصر الخضراء ، التي انفردت ـ دون كل بلاد حوض النيل ـ باحتضان
شاطئيه ، والالتصاق بهما 0

هذه الآلاف التي وفدت مع الفتح
الإسلامي واصلت الزحف في مسيرة فتوحاتها الكبرى وتركت في مصر مَن شاء لنفسه
البقاء على أرضها ، كما حدث في كل محطة من محطات الفتح ، يبقى آلاف ،
ويرحل آلاف ، وفي صحبتهم من أبناء البلاد التي فتحوها آلاف أخرى

فإذا ما عدنا إلى مصر ، فقد أسلمت
الغالبية ، وبقيت آلاف قليلة على عقيدتها النصرانية ، ورحلت آلاف ممن
أسلموا مع جيوش الفتح 0 ولكن أحداً من هؤلاء لم يفقد ـ بإسلامه أو البقاء
على نصرانيته ـ انتماءه إلى مصريته أو ((قبطيته)) ، وكما أشرت من قبل ، ولا
يملك واحد ـ مهما بلغ علمه ومعرفته ـ :

ـ أن يوقف الجنسية القبطية على النصارى الذين كفروا بالوثنية الرومانية كفراً بواحاً 0
ـ ولا أن يوقفها على النصارى الذين خلطوا عقيدتهم بطقوس وثينة لا محدودة 0
ـ ولا أن يوقف الجنسية القبطية على مَن
اعتقد بالأرثوذكسية الإسكندرية دون الذين اعتقدوا بالأرثوذكسية
القسطنطينية ، أو الذين اعتقدوا بالكاثوليكية الرومانية من أبناء مصر 0

وعلى محور آخر فإن أحداً :
ـ لا يستطيع أن يحرم ـ من الانتماء إلى (( القبطية )) ـ ملايين من الذين كانوا وثنيين ، وتهوَّدوا 0
ـ أو الذين كانوا هوداً فارتدوا إلى الوثينة 0
ـ أو الذين كانوا هوداً وتنصروا 0
ـ أو الذين كانوا نصارى فارتدوا إلى الوثنية أو اليهودية 0
ـ أو الذين كانوا وثنيين أو هوداً أو نصارى وأسلموا 0
ـ أو الذين جاءوا بإسلامهم فأصبحوا ـ مع الأغلبية المصرية ـ أغلبية مسلمة0
في ضوء التعددية ـ التي صُهرت في البوتقة المصرية ـ كان ضرورياً إعادة تشكيل مكونات الأمة الجديدة في العنصرين الأهلين :
الأول : الأقباط المسلمين وهم الأغلبية
العددية ـ من أصحاب الأرض والتاريخ ـ الذين لم ينفصلوا بإسلامهم عن
الحضارات السابقة ، وإن اعتقدوا بغير عقائدها)0

الثاني : الأقباط النصارى (وهم الأقلية
العددية ـ من أصحاب الأرض والتاريخـ الذين لم ينفصلوا بنصرانيتهم عن
الحضارات السابقة ، وإن اعتقدوا بغير عقائدها)0

وبناءً على هذه الحقائق ـ التي لا تقبل
جدلاً أو نقاشاً ـ يصبح من العار العلمي والتاريخي والحضاري والأدبي
والثقافي أن يألف أصحاب القلم أو الدعاة أو الوعاظ ـ جهلاً أو تدليساً ـ
التزييف المركب للمفاهيم ، بأن يجعلوا من الجنسية الوطنية المصرية ( وهي
القبطية) صفة لعقيدة دينية ، ثم يوقفوا هذه الصفة العقدية الدينية على
القطاع المتواضع من جسد الأمة ، ويختزلوا ((القبطية)) ـ التي هي جنس ـ إلى
دلالة طائفية ، كان يمكن قبولها بحسب قوانين العلم وشروطه لو أنها كانت
للأغلبية الأعم 0

وأصبح مثيراً للعجب ـ مخالفاً لقواعد
كلية ثابته لدى المفاهيم والأوعية العقلية ـ أن تُستوعب الكليات بداخل
الجزئيات ، أو أن تحل الجزئيات محل الكليات ، وتصبح ((القبطية)) المصرية
(التي هي جنس الأمة الإسلامية) ـ بدوافع عنصرية أو تحصيل لمكاسب آنية ـ
عقيدة للطائفة التي شذت عن القناعات الجمعية التي تبنَّتها الأمة المصرية
منذ أربعة عشر قرناً من الزمان !0

ويكون من العار أن يصف النصارى في مصر
أنفسهم بأنهم هم (( الإقباط )) الخُلَّص ؛ لكونهم اضطُروا ـ أو تنازلوا
عقدياً ـ بقبول بعض الطقوس أو العادات الوثنية ، أو احتلوا بعض المعابد
اليونانية والرومانية وحوَّلوها إلى كنائس أثرية ، لعل أشهرها ـ وأخفاها عن
المسلمين ـ كنائس فيلا بأسوان ، التي تُعامَل كمعابد أثرية ، واتخاذهم من
الشعار الوثني ( مفتاح الحياة ) شكلاً قريباً من الصليب ، الذي لم يعرفه
النصارى إلا بعد ثلاثة قرون من رفع المسيح ( عليه السلام ) !0

إنما يكون (( الأقباط )) الخلص هم
الذين حافظوا على وثنيات أجدادهم وأصنامهم للعبرة والعظة ، ولم يحتلوها ،
ولم يهدموها ، ولم يحولوها إلى أماكن عبادة، بعدما ارتقت عقولهم بالوحدانية
، واعتنقوا الدين الذي أتى به البدو الرُّحَّل من شبه الجزيرة ؛ ليحررهم
من الشرك وعبادة الحجر والماء والنار والبشر ، لكنه لم يطلب منهم ـ أبداً ـ
أن يحرروا من (( قبطيتهم )) الوطن 0

وليس مَكرُمة أو علواً أن ترضى الكنسية
المصرية لنفسها أن تنتسب عقيدتها لجنس من الأجناس ، حتى لو ظنت في ذلك
تأكيداً على نصرانية الأمة قبل أربعة عشر قرناً من الزمان عاشتها تحت ظل
الإسلام تاريخاً وحضارةً وعقيدةً 0

فالأقباط هو اسم عَلَم يدل على
المسلمين المصريين دون النصارى ؛ لغلبتهم تاريخاً وحضارةً وعدداً ، فإن
أردنا أن نعرّف نصارى مصر لزمهم ـ بالضرورةـ إضافة كلمة ((الأقباط )) ؛
لتمييزهم عن النصارى السريان (سورية) ، والنصارى الأرمن (أرمينيا)،
والنصارى الرومان (روما) 000 إلخ ، فيكونون ((النصارى الأقباط)) ، فإن جاء
القول مطلقاً ((الأقباط فقط)) ـ فإنما يكون المقصود هو ((أهل الإسلام ))
تعميماً لهم ؛ لكونهم أغلبية الأهلين في الوطن الكبير .


  • (( مصر )) ، لا : Egypt
لعل اسم ((مصر)) هو ما كان يجب أن
تبدأ به كل المفردات ، لكن اسم مصر أيضاً هو مايجب أن يُختتم به كل كلام ؛
خاصة إذا ما كان الكلام منها وبها وعنها0

يرجع اسم ((مصر)) ـ في أصوله ـ إلى
لغات عديدة ؛ تبعاً لما يهوى كل مجتهد ، لكن أقرب الأصول إلى الأذهان هي
تلك التي تبدأ من القرون الفرعونية المتأخرة ، وتنتهي بالاحتلال الإنجليزي
في عصورنا الحديثة ، عبْر جسور دينية وسياسية وتاريخية متشابكة ومتداخلة
بقصد سابق التجهيز 0

ومن اسمها تتولد مفردة المصري ، تحمل
في طياتها عشرات الأسئلة حول ما إذا كانت مسمى لوطن أو حضارة أو عقيدة ،
وعما إذا كانت صفة لطائفة دون سواها ، أو أنها شعار تكتيكي ، أو مشروع
استراتيجي لرؤى عنصرية مستقبلية 0

ـ وهل (( مصر )) هي : (( وطني )) ، أم (( وطنه )) ، أم (( وطننا )) جميعاً ؟!0
الأسئلة ـ في الحقيقة ـ حول كلمة ((
مصر)) ولاَّدة ، ومتلاطمة كأمواج المحيط ، وهي تتكسر على الشاطىء الصخري
قبل أن تعود صغيرة بأضعف وأصغر مما جاءت به ، على الرغم مما كتبه غالي شكري
( ص292 ) ـ من كتابه ((الثورة المضادة في مصر)) ـ قائلاً عن جماعة ((
الأمة القبطية )) التي نشطت عام 1954 ، إنها طالبت علناً بتعليم اللغة
القبطية ، ورفضها لكلمة (( مصري )) ، بل حرصوا ـ وأصروا ـ على استخدام كلمة
(( قبطي )) ، وعلى الرغم مما قاله ( ص308 ) من أن هذه الجماعات عادت ثانية
ـ منذ عهد السادات ـ مرتدية ثوباً جديداً مستظلة بالكنيسة ، وتعمل تحت
مظلتها !0

لكن إجابة كونية تختصر ، وتختزل كل هذه
الإرهاصات ، وهو أنه من الخذلان أن نتنافس ( مسلمين ونصارى) حول لفظ ((
قبطيتنا )) ، الذي يعود إلى أصل يوناني ـ لا عربي ـ هو Alguptos ، أو
فرعوني وثني مختلف عليه هو (( ها ـ كا ـ بتاح )) ، بمعنى بيت الإله فتاح ،
أو (( أي ـ جيبتوس )) بمعنى (( دار القبط )) 0

ولسبب غير معلوم ـ وبدوافع من الصعب أن
تكون غير مقصودة ـ تنازل النصارى ثم المسلمون عن الاسم الذي ورد في
كتابيهما المقدسين ، وهو (( مصر))، الذي لم يكن حرياً أن نقبل له ترجمة بأي
لغة ، ووجب ـ بحسب التوراة والإنجيل والقرآن ـ ألا يُكتب بغير حروفه ونطقه
، عَلماً دينياً مقدساً اسمه ((مصر )) ، وكل مَن يقيمون في حدودها هم
((مصريون )) ؛ إذ ورد اسم ((مصر )) و ((مصرية )) و مصريون )) حوالي خمسين
مرة فيما يُعرف بالتوراة ـ أو العهد القديم ـ مثل :

ـ (( فانحدر إبرام إلى (( مصر )) ؛ ليتغرب فيها )) ( سفر التكوين ، 12/10)0
ـ (( وأقام في بيت سيده المصري )) ( التكوين ، 39/3 )0
ـ (( وكان يوسف هو المتسلط على مصر )) ( التكوين ، 42/6 )0
ـ (( الذين قدموا مع يعقوب إلى مصر )) ( سفر الخروج ، 1/1)
ـ (( فاستدعى ملك مصر القابلتين )) ( الخروج ، 1/18 )0
ـ (( أعازم أنت على قتلي كما قتلت المصري ؟! )) ( الخروج ، 2/14 )0
ـ (( هاجم شيشق ملك مصر أورشليم )) ( الملوك ، 1ـ14/25 )0
ـ (( زحف فرعون نحو ملك مصر )) ( الملوك ، 2ـ23/29 )0
كما ورد اسم (( مصر )) ـ فيما يعرف بالإنجيل أو العهد الجديد ـ أكثر من مرة ، أذكر منها :
ـ (( قم واهرب بالصبي وأمه إلى مصر )) ( مَتَّى ، 2/13)0
ـ (( قد ظهر في حُلم ليوسف في مصر )) ( متى ، 2/19 )0
وفي كتاب الله الكريم ، ورد اسم (( مصر )) خمس مرات :
ـ ( اهْبِطُوا مِصْر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mr-mansourdawoud.forumegypt.net
 
أقباط مصر مسلمون و ليس نصارى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Mr Mansour Dawoud منتدي المنار  :: تاريخ مصر الحقيقي ( هدية لهواة الكذب التاريخي )-
انتقل الى: